التدوين في الكويت

كثيرا ما انتشرت مقالات هنا وهناك حول نهاية التدوين وخصوصا في الكويت واعتلت الكثير من الصيحات حول انتهاء عالم التدوين ، وهل هذا الكلام صحيح أو خاطيء ؟

أستطيع القول أن التدوين وخصوصا التدوين في الكويت لم يبدأ حتى ينتهي وقد كتبت في مقالة سابقة عن التدوين في الكويت وعن كيفية فهم بعض الأشخاص لمعنى التدوين ، حيث أغلب  المدونات تكتفي بطراطيش الكلام وبعض الصور دون احترافيه ودون اهتمام باستخدام اللغة العربية ، عملية التدوين في العالم العربي وخصوصا في الكويت لم تفهم كما ينبغي والتدوين والمدونات في العالم أصبحت أكثر انتشارا وأكثر قوة من ذي قبل ، نعم قد يكون التدوين التقليدي انتقل الى مرحلة اخرى وأصبح فن الكتابة يتخلله صور جميلة ومقاطع الفيديوا ، وأصبحت المدونات أكثر تخصصا من ذي قبل 

وبشكل عالم المدونات لا غنى عنها على الرغم من تفضيل البعض لمواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من التطبيقات ، ولكن ما يميز التدوين والمدونات هو تمييز جوجل لها ، بمعنى أي مقالة جميلة ومتكوبة باحترافيه عاليه سيعشقها محرك البحث جوجل وبالتالي ستتصدر الصفحات الاولى ، وهذا بالتالي يخدم القارىء والباحث عن المعرفة أو الباحث عن مقالة جميلة تداعب حواسه وتغني من معرفته 

الكويت بلد جميل وفي طور التنمية وهذا سبب مهم لضرورة وجود وتكاثر المدونات ولكن ما يحصل هو العكس ، ويرجع السبب لكون المدونين أصبحوا يركزون أكثر على تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل الانستغرام والسناب بسبب رغبتهم في الحصول على متابعين أكثر وبالتالي اعلانات أكثر 

كل عمل حقيقي قي الكويت أو مشروع أو حتى لو كان مشروع صغير يحتاج الى التدوين والكتابه عنه في محركات البحث ، وعلى الرغم من كون مدونتي بيست فيشر عمرها لا يتجاوز السنتين الا أنني أتصدر سريعا صفحات الجوجل الاولى ومثال على ذلك لو كتبت في محرك البحث كلمة بلوق كويتي ستجد أن مدونتي في الصفحة الاولي وفي الترتيب الأول 

التدوين يحتاج الى الكثير من الجهد والعناء والبحث عن الحقيقة والتنمية المستمرة على مستوى الذات والمعرفة للشخص الذي يقوم بالتدوين ، أتمنى ظهور المدونات مرة اخرى في الكويت بالفعل لأن الكويت تحتاج الى التوثيق لمشاريعها وخصوصا ظهور العديد من المشاريع الشبابية المميزة وفي رأيي المتواضع باتت تنافس كبرى الشركات ، لذلك نحتاج الي توثيق هذا الشركات عبر التدوين وتغطيتها حتى تستمتر وتكبر

دعوة مفتوحة لكل شخص يريد الدخول في عالم التدوين ومع هذه الدعوة هناك نصيحة وهي أن يتعلم التدوين وصول التدوين وطريقة الكتابة والأهم من ذلك كله استخدام اللغة العربية لأنها لغتنا التي نعتز بها كثيرا ولن يتطور شعب أبدا طالما تخلو عن لغتهم وأصبحوا يستبدلون قيمهم وعاداتهم بعادات أجنبية دخيلة على المجتمع ، واللغة العربية تحمل داخل طياتها الكثير من المفاهيم ومرتبطة بالعادات والتقاليد العزبية وتخلينا عن اللغة العربية يعني انفصالنا الكامل عن عاداتنا وتقاليدنا وكل شيء يمت للعروبة بصلة