قمة التحكم في الذات

التحكم في الذات فن في حد ذاته ، والجسم بطبيعته في أوقات معينة يفررز الادرينالين و تشتد أعصاب الانسان ، وأثبت الانسان أنه قادر على التحكم بنفسه في أصعب الظروف ، الانسان قادر على فعل المستحيل فيما يتعلق بالتحكم الذاتي والذهني و النفسي و يستطيع أن يسخر الخواس الخمس لخدمة أهدافه وهنا تمكن عظمة الخالق ، وتظهر امكانية تحكم الانسان القصوى بذاته في المتسلق العالمي الأول أليكس هونالد

 

الجميل في الأمر أنه عندما يفعل غيرنا المستحيل نعلم أننا نستطيع أن نكسر حاجز الخوف من المستحيل وحاجز الصمت ، نستطيع أن نفعل ما نريد بالعمل الشاق والجهد و المثابرة ، وهذا أكبر دليل على امكانية التحكم القصوى بجميع أحاسيس ومشاعر الجسم ، أليكس هونالد يقوم بالتسلق الفردي دون استخدام أدوات أو حبال ويعني ذلك في عالم التسلق أن الغلطة الواحد تساوي الموت ، وسواء كنت توافق أو لا توافق أو تطلق على ما يقوم به بالمجازفة أو الشجاعة ، بالغباء أو الذكاء ، يعتبر هذا النوع من التسلق من أكثر الأنواع خطورة فحياتك بالكامل على المحك وبغلطة واحدة ستصبح حياتك مصاحبة للموت بل ستتلاشى جميع ذكرياتك وتصبح في زاوية العدم 

لنتعلم من أليكس هونالد امكانية التحكم بالذات ، ومن خلال مقابلة له في التلفزيون قال أليكس يجب علي أن أتعايش مع فكرة أنني أتسلق من غير حبال أو أدوات وأن غلطة واحدة تعني الموت ، ومعنى هذا الكلام أن أليكس يستخدم اسلوب التعايش وعدم الصراع مع الفكرة وهذا ما يجب أن نقوم به في حياتنا العادية و في مواجهة المشكلات التي في حياتنا ، فأفضل وسيلة في رأيي هي التعايش وتقبل الألم وعدم الصراع معه ، نعم الانسان قادر على التغيير وعلى أن يكون شخص أفضل وانسان أجمل وقادر على تسخير قدراته والقيام وانجاز أعمال لم يكن يظن أنه يستطيع القيام بها ، التعايش مع الألم أفضل طريقة للتغلب عليه ، ومن خلال تجربة المتسلق العالمي أليكس هونالد نتعلم شيء واحد ، أنه لا يوجد هناك ألم أو حزن عندما يريد الانسان ذلك والدليل على ذلك ، تخيل لو أن أليكس تنتابه لحظات حزن وهو في وضعية التسلق دون حبال أو أدوات بالتأكيد وقتها سيغلط وسيكون الموت هو المنتصر