أنا من قبلك - فلم من نوع آخر

بعد  يوم طويل أبت الشمس أن تغيب الا بعد أن نالني قسط من حرارتها المرتفعه ، وبعد أن قمت بواجباتي اليومية و ذهابي الى النادي الصحى كالمعتاد ، وبعدما حل الظلام وحلت الساعة 12 بعد منتصف الليل قررت أن أضع نهاية مميزة ليومي وهي مشاهدة فلم أنا من بعدك للمخرج  تي شاروك والكاتب جوجو مويس 

قام ببطولة الفلم الممثل  سام كلافلن و الممثلة الرائعه اميلا كلارك ، ثنائي أكثر من رائعه قامو استطاعا أن يترجما عمل الكاتب الجميل الى قصة واقعية تكاد تكون عاصف تعصف بالاحساس الى آخر رمق ، بالفعل هذا النوع من الافلام قادر أن يأخذك بعيدا الى أبعد من ما تتصور 

كنت أعلم أن هذا الفلم جميل ويحمل قصة جميلة قد تكون متكررة في بعض الافلام ، و لا أستطيع القول أنها قصة جديدة أكثر من ماهي قصة مستهلكة ولكن الجميل في الموضوع هو رغم أنها قصة مستهلكة الى أن تناولت بعدا آخر من المفاهيم و الاخراج و التمثيل في غاية الروعه أن لم يكن يفوق الوصف ، بالنسبة لي أعشق الاحساس و الرومانسية و الحب خصوصا عندما يكون مقارب للواقع 

تقييم الفلم حسب موقع آي ام دى بى هو 7.6 وهي نسبة ممتازة بالنسبة لفلم رومانسي  ، مع قليل من البوب كورن و عصير البرتقال الطبيعي البارد في الليل و الاضاءة الخافته سيجعل من نهاية يومك نهاية سعيدة بعكس احداث الفلم التي زادت وتيرتها في نهاية الفلم لتأخذ أحداث مؤسفة و يحمل فلم أنا من بعدك معاني عميقة و فلسفية ويبحر بعيدا نحو الاحساس و قدرة الحب على علاج كثير من المواقف و المشاكل 

الحب لا يعرف المستحيل ومن هذا المنطلق جمعت علاقة حب قد تكون مستحيلة مع فتاة بسيطة ليس لذيها طموحات كثية و بساطتها جعلتها في طريق شخص غني ثرى من اسرة مرموقه لولا أن مزق القدر طموحة و قطه آماله وجعله مشلولا لكان اللقاء صعب جدا بين هذين العشيقين 

قررت  الفتاة الجميلة أن تعمل لدى هذه الاسرة بعد أن انقطعت بها سبل العيش و الحاجة لتقوم بمداراة ابن الاسرة الغني المشلول وبعد فترة جمعتهما علاقة حب حقيقية ، فعلا أحبت هذا الرجل المشلول ، الذي كان يوما ما يمتلك الدنيا ومافيها و في ليلة وضحاها سلب منه القدر أجمل ما يحب ولكن لم يسلب منه الحب الحقيقي ، لأنه وجد الحب الحقيقي ولكن لم يجد حياته السابقة التي كان يريدها