ليس هناك فرص ثانية في عالمنا

السؤال المهم الذي ظل يروادني هو هل هناك فرصة ثانية في عالمنا ؟

في الحقيقة و للأسف ليس هناك فرصة ثانية أو قد تكون معدومة الي حد ما ، وأحسست أنه من واجبي تذكير العالم و خصوصا اذا كان هناك شخص بجانبك ، هذا الشخص قد لا يعطيك فرصة اخرى لتعبر عن مشاعرك أو لتصحيح الوضع ، طبيعة الانسان غير مسامح و لأنه مخلوق ضعيف لن يرتقي بمتوى التسامح تمام كما يسامحك رب الخلق و يعفو عنك على الرغم من كبر حجم زلاتك ، ولكن الانسان مختلف ، ما ان تغادرك فتاة وهي حزينة يجب أت تعلم أنها لن تعطيك فرصة اخرى 

أحيانا لا تشعر بقيمة الشخص الذي بجانبك و لا تشعر بمقدار حبك له الا بعد أن تفقد هذا الشخص و يبتعد عن حياتك ستشعر حينها أن هذا الشخص يعني كل شيء في حياتك في هذه اللحظة عندما ترتطم بك هذه المشاعر و تسيل بك ذكريات الماضي الجميل ستكون الفرصة الثانية بعيدة المنال ، فلا تضع نفسك في هذه الورطة 

الحياة جميلة عندما تشاركها مع امرأة تعني لك أكثر مما تعني لنفسك و في نفس الوقت تصبح قبيحة اذا لم تستطع أن تجد هذه المرأة أو اذا فقدتها ولم تحظى بالفرصة الثانية 

الحياة لا تسير كماتريد حقيقة يجب أن نعرفها جميعا و ليس كل شيء يسهل تحقيقه ، الاقدار مقسمة و المحبة مقسمة و الرزق مقسم على جميع البشر بحسب العدل الالهي و نحن لسنا سوى كائنات بسيطة تتعلق و تحاول أن تجعل العالم مكانا أفضل لنعيش به 

اذا كنت تقرأ رسالتي و بجانبك انسانة حاول أن لا تفقدها بأنانيتك و كبرياءك لأنه مع مرور الوقت ستصبح الفرص الثانية من المستحيلات ، احتفظ بجميع الأشياء الجميلة و تذكرها و اذهب و معك باقة من الزهور الجميلة و اعطها الزهور و قل لها أنك تحبها و لا تستطيع أن تحيا دونها 

تمسك بالحب اذا وجدته فليس الجميع يجد من يحب و تذكر أن الله ميزك عن الباقي بأنك استطعت أن تجد شخص يشاركك هذه الحياة المليئة بالمفاجآت و الأحزان و الأفراح وتأكد أن هذا الشخص يجب أن تتمسك به بقوة ولن تدع القدر يأخذه عنك بسبب اهمالك و طيشك