ساق البامبوا يسابق في رمضان برجل واحدة

ساق البامبوا مسلسل رمضاني يحمل قصة جميلة وفق اطارها العام من تأليف الكاتب سعود السنعوسي وهي في الأصل رواية ولكن دائما هناك صعوبة في تحويل الرواية الي مسلسل وبعد نجاح الرواية تقرر تحويلها الي مسلسل ولكن السؤال المهم هل نجح طاقم العمل و المخرج في تحويل هذه الرواية الي مسلسل ؟

البداية غير موفقة من جميع النواحي وتوقعت أن يكون المسلسل أكثر تشويقا ومن الحلقة الاولي شعرت بنوع من الملل خصوصا المشاهد الطويلة في تايلند أو في الفلبين لا أعلم أين مكان التصوير ولكن المخرج أخذ وقتا طويلا في تصوير مشاهد المشاهد في غنى عنها 

نعم قد يكون المسلسل جميل نوعا ما من ناحية القصة ولكن كمسلسل درامي وفي ظل مجموعه من المسلسلات العنيفة و القوية أتوقع كانت بداية غير موفقة والأسباب كالتالي 

واحد- مشاهد طويله تحكي عن قصة الام وكيف كانت تعيش والسبب لعملها كخادمه

اثنان - اختفاء الأب

فجأة وبعد عودة الابن الي الكويت لم نشاهد أي أخبار عن الأب وبصراحة سبب الاختفاء مهما كان السبب غير مقنع وبالفعل أحتاج لقراءة الرواية لأنني أستبعد أن يكون الكاتب وقع في هذا الخطأ وأتوقع أن أسباب الاختفاء كانت لخدمة العمل الدرامي في المسلسل ولكن كانت النتيجة سلبيه 

هناك خيارين أن يذهب الأب معهما ويغادر الكويت أو أن يكون موجود في الكويت ومع امه أو على الأقل يكون قد مات 

ثلاثة -قصة الحب

هناك قصة حب داخل الأحداث بين الصديق واخت صديقه وفي الحلقه الثانية نشاهد تطور الأحداث من غير مقدمات و سريعا ولا نجد ردودا عن كيفية انتهاء قصة الحب أو ما الفائدة من هذه القصة في الأساس وأعتقد السبب هو اطالة المشاهد الدرامية 

بالفعل المسلسل يحتاج الى الكثير من العمل قبل خروجه علينا بهذا الشكل و أتوقع أن يحصد فشلا ذريعا وانتقادا واسعا في أوساط التحليل الفني ولكن لا اريد أن استبق الأحداث